الثلاثاء، 22 مايو 2012

التخطيط لبناء موقع ناجح ج2

من طرف Mohammed Al-kenani  |  نشر في :  7:49 ص 0 تعليقات



هل تعتبر نفسك مصمم مواقع محترف؟ سؤال ممكن أن تكون الإجابة عليه بسيطة لدى البعض، و صعبه للبعض الاخر، ما أريد أن أطلبه الآن من كل من يقرأ هذه المقاله أن يسأل نفسه هذا السؤال مره أخرى،و لكن هذه المره قبل أن تجاوب عليه، فكر لمده دقيقه ليس أكثر، هل أنا فعلا مصمم مواقع محترف؟؟

بعض المصممين سيقولون: ' نعم بالتأكيد أنا مصمم محترف، فأنا على درايه كامله بالـHTML ، و الـASP، و الفوتوشوب'.


أخي القارئ، إن كان هذا جوابك على السؤال، فرجاء حار مني أن تقوم بصفع نفسك بقوة. أما إن كان جوابك ' لا، أنا اعرف اكثر من هذه اللغات بكثير.. فأنا أتقن اتقانا كاملا كلا من الـC#، و و الـASP.NET، و ......،و.........، و.......الخ الخ'، فرجاء أحر من السابق أن تصفع نفسك بقوة اكبر من التي طلبتها بالمره الاولى. أتريد السبب؟... السبب ببساطه هو أنك لم تفهم السؤال الذي سألته، و لم تفكر فيه كما طلبت منك.



معظم مصممي مواقع الويب يعتقدون أن المعرفه بلغات البرمجه و برامج الجرافيكس، تجعل منهم مصممين محترفين للمواقع، (إن كنت تعتقد هذا أيضا فأرجو منك أن ......لا تصفع نفسك، بل ببساطه أن تقرأ هذه المقاله).



أنا أتفق معك في أن لغات برمجه المواقع و برامج تصميم الجرافيكس هي من العناصر المهمه في تصميم موقع الويب، و لكن هي ليست كل شيء. أهم قسم في تصميم أي موقع ويب ، أياً كان موضوعه، و أياً كانت مساحته و حجمه و عدد صفحاته، هو قسم التخطيط لبناء الموقع. و يجب أن يغطي هذا القسم على نسبة 80% من وقت العمل على بناء الموقع. لكن للأسف معظم مصممي مواقعنا العربيه يهملون هذا القسم اهمال كاملا، و يبدؤون بالعمل على الكمبيوتر من لحظة التفكير في بناء المشروع، الى لحظه انهاؤه. و هذا هو الخطأ الفادح الذي تقع فيه المواقع، و الذي يكون السبب المباشر في اسقاط هذا الموقع، و موته. لهذا السبب دعنا نترك هذه العادة 'السيئه'، و لنبدأ عصر جديدا في الإبداع لبناء مواقع عربيه فعاله، تعمل و تنتج و تفيد كل من يزورها.



الخطوه الأولى -- خطوة الأسئلة:



--------------------------------------------------------------------------------


إسم غريب، و لكن يعبر بالضبط عن الشيء المطلوب عمله في هذه الفتره، أي أنك ستوجه إلى نفسك الآن كما هائلا من الأسئله، قد يسأل البعض الآن 'أهو نوع من التحقيق؟!!'، سأقول و بكل ثقه 'بالضبط، هو نوع من التحقيق'، فأنت على وشك أن تطلق مادة اعلاميه سيزورها عشرات و مئات و ألوف الناس يوميا، لهذا السبب يجب أن تقوم بجعل موقعك مفيد لهذه الأعداد من الزوار بأكبر قدر ممكن.


السؤال الأول: ما هو موضوع الموقع الذي أريد أن أبنيه؟


هنا نبدأ رحلتنا بالتخطيط، هنا عليك أن تعرّف نفسك بالضبط عن الموقع الذي تريد إنشاؤه، و عن موضوعه، فهو أهم شيء في الموقع، و على أساسه سيزوره الناس. و هنا أحب أن أركز على موضوع التخصيص عند بحث موضوع الموقع، و هذا ما تفتقره المواقع العربيه بشده، حيث ترى أن نفس الموقع يحتوى على بعض الأغاني، و فرش و فلاتر فوتوشوب، و أكواد جافا سكريبت، و نغمات للنقال، و كروت معايده، و صور سيارات، وصور طيارات، و.........، و..........، الخ الخ ، أي أنك تجد 'سلطه' في هذا الموقع، و هذا هو الخطأ الكبير. لذلك عليك أن تجعل موقعك مخصص في موضوع معين، موضوع تجده مناسبا، تجد أن المواقع العربيه لم تتطرق اليه بشكل كبير، تجد أنك تميل إليه بشكل من الأشكال، أو من الممكن أنك تدرسه في الجامعه أو في أي مكان آخر، و بالطبع يجب أن يكون هذا الموضوع مفيدا للزوار في حاله دخولهم الى موقعك، و إتقي الله دائما عندما تفكر في هذا الموضوع.



السؤال الثاني: لماذا أريد أنشاء هذا الموقع؟


سؤال جميل جدا و يجب عليك أن تجاوبه بكل صراحه، و مهما كان جوابك، أكتبه على ورقه و أطل الشرح، بحيث لا تدع في خاطرك شيء الا و أن تكبته. فهذا هو ثاني أهم شيء يجب أن تفكر فيه في هذه المرحله بالذات، فسبب إنشاءك لموقعك سينعكس على مستوى موقعك و على شكله و على محتواه و على زواره، بإختصار على كل شيء.


قد يكون هدفك هو عمل خيري تفيد منه فئه من الناس، بدون أي عائد مالي تجنيه من الموقع، أو قد يكون هدف تجاري، أو تعليمي، أو شخصي، و لكن إياك أن يكون هدفك هادم و يسيء للمجتمع بأي شكل من الأشكال، لأنك باختصار لن تجني منه سوا بعض الشتائم، و الدعاوات عليك، و من الممكن أن يكون الزائر على معرفه شخصيه بك، فيعالجك بركله على مؤخرتك! و مره أخرى، تذكر دائما أن الله يرى ما تفكر به، و أنه يبصر ما تخفي في نفسك.






السؤال الثالث: ما هي اهداف موقعي؟



هنا يجب أن تفكر بما تريد أن تجنيه من الموقع، ليس بالضروره أن يكون ما تجنيه لك وحدك، بل من الممكن أن يكون للناس عامه. قد تبني موقعا متخصصا بالفنون القتاليه، فيكون ما تجنيه هو جعل الناس على معرفه تامه بهذه الفنون، و فوائدها و مخاطرها. أو قد تريد أن تقوم بعمل موقع شخصي تكتب فيه عن نفسك و عن إنجازاتك، و يكون ما تريده من هذا الموقع هو أن تعّرف الجمهور بشكل اكبر عليك، و على ما عملت في حياتك، أو من الممكن أن يكون هدفك هو أن تعمل ذاك الموقع كسيره ذاتيه لك على الويب، فتبعث بعنوان موقعك للشركات التي تتقدم بطلب العمل لها.




السؤال الرابع: من هو الجمهور المتوقع لموقعك؟



يجب أن تفكر الآن بزوار موقعك، من هم؟ ما هي اعمارهم؟ ما هو جنسهم؟ ما هي جنسياتهم؟ ما هي دراستهم؟ أهو موقع يهتم بشؤون الطبخ فسيكون موجها بالتالي الى النساء المتزوجات بشكل عام؟ أم هو موقع متخصص بقصص الأطفال فيكون موجها الى شريحه الأطفال في المجتمع؟ أو أن يكون موقعا متخصصا في بعض المواضيع العلميه عاليه المستوى، فيكون مخصصا للناس الدارسين للفيزياء مثلا أو الأحياء بشكل مكثف ( حاصلين على الدكتوراه في ذلك المجال مثلا). كل هذه الأمور سوف تفيدك في مرحله التصميم و في مرحله كتابه محتوى الموقع.



هل تعبت من هذه الأسئله؟ حسنا إذهب و إغسل وجهك ببعض من الماء البارد.. ثم استنشق بعض الهواء و فكّر في أمر أخر بعيد عن الموقع.



أولا- التخطيط لكتابة محتوى الموقع:

و مازلنا على الورق، و بعد أن توضحت لك الآن معالم الموقع الذي تريد بناءه، ابدأ الآن بكتابه كل شيء يخطر على بالك من مصطلحات تريد لموقعك أن يتكلم عنها، و تذكر دائما أن لموقعك تخصص واحد، فلا تبتعد في مصطلحاتك عن هذا التخصص و تبدأ بالكتابه عن أمور ليس لها أي علاقه بموضوع موقعك.


حسنا، هل موقعك يتكلم عن روسيا؟ إذا لنبدأ، ما الأمور التي سيبحث عنها الزائر في موقع يتكلم عن هذا البلد؟ ابدأ بالتفكير على أساس أنك زائر لهذا الموقع و لا تفكر أبداً على أنك مديره، و إياك ثم إياك أن تفكر في أمر صعوبة إيجاد المعلومات، لإنك باختصار ستقوم بحذف معظم الأمور المهمه في الموقع، و التي يجب أن تكون فيه، و تبدأ بالكتابه عن أمور عامه، معظم الناس يعرفونها، فيكون موقعك غير مفيد بشكل كافي، و تذكر عزيزي القائم على الموقع، أنك إذا أردت أن تحصل على موقع ناجح بكل المقاييس، فعليك أن تتعب في العمل عليه، و أن تكون مخلصاً في تقديم المعلومه.


موضوعنا هو روسيا، و كزائر لهذا الموقع، أتوقع أن أرى بعض المعلومات عن تاريخ هذه البلاد، و حاضرها، و مستقبلها، كما أظن أن معلومات عن العادات و التقاليد المتّبعه في تلك البلاد ستكون هنا أيضاً، و سأكون سعيداً إذا وجدت معلومات تتكلم عن الصناعه و الإقتصاد في تلك البلد، و عن النظام السياسي المتبع، ............. الخ. هل انتهت عندك الأفكار؟؟ لا يوجد أي مشكله، اسأل صديقك، قريبك، عمك، خالك، جارك، أي كل شخص قد يعطيك بعض الأفكار الجديده، و حاول بقدر الإمكان أن تسأل أُناس يستمتعون في موضوع موقعك، فتكون لديهم المعرفه في الأمور التي يحبون أن يجدوها إذا زارو موقعاً مثل موقعك. ومازلنا نتكلم عن موقع متخصص في روسيا، إذن، اسأل بعض الناس المهتمين بالعلاقات العربيه الروسيه، أهذا صعب؟؟ يبدو أنك ستطلب من أخاك الأصغر أن يركلك على مؤخرتك بقوة! و ذلك لإنك لم تقرأ جيداً ما كتبته في الفقره السابقه. دعني أُخبرك عزيزي بأنك إذا قمت بإجراء مقابله مع شخص كهذا، فإنك أولاً ستكسب معرفته و معرفة كل شخص من الممكن أن يدلك عليه، فتكون لديك معارف كثيره في مجال موقعك، فيسهل عليك إيجاد المعلومات الأكثر تعقيداً بالمستقبل، فأنت بالمستقبل ستبدأ – بالطبع - بتجديد موقعك، و كتابة مواضيع، و فتح أقسام جديده، فهؤلاء الناس سيكونون على إطلاع في هذا المجال، فيفيدوك كثيراً.


الآن قد أصبح لديك جدول كامل بالمصطلحات التي تريد طرحها في موقعك ..


جدول المصطلحات لـ(موقعي الروسي!) ظهر لي كالتالي:


ستالين :: المحاصيل الزراعية :: شبكة المواصلات :: العمله المحليه :: المنتجات الصناعيه

إستكشاف الفضاء :: الخطط التطويريه :: حالة الطقس :: العادات و التقاليد :: أطباق الطعام

ملاحظه: بالطبع جدولك يجب أن يكون أطول من هذا بكثير، و لكن وضعنا هذا الجدول فقط لإعطاء مثال ليس أكثر.


بالطبع أنت لن تقوم بالكتابه عن كل هذه المواضيع الآن، لذلك لا داعي ليدك أن تبدأ بالإرتجاف! فهذه المصطلحات عبارة عن مستودع للأفكار، فمتى أردت أن تقوم بعمل تحديث لموقعك، ما عليك سوى أن تأتي إلى مستودعك هذا، و تأخذ ما أردت منه. و تذكر أن هذا الجدول لن يُقفل أبداً، لذا ففي أي لحظه تعتقد أنك قد وجدت مصطلحاً جديداً من الممكن لموقعك أن يتكلم عنه، فأسرع بكتابته قبل أن تنساه!


أصبح "مستودعنا" جاهزاً الآن، فكيف ستختار المواد التي ستكتبها و تضعها في موقعك في بدايته؟ هذا الموضوع يعتمد عليك، فإذا كانت لديك بعض المعلومات الجاهزه، فإبدأ بها حاليا، أما إن لم تكن هناك أن معلومه بعد في حوزتك، و تريد أن تبدأ الآن، فما عليك سوى أن ترى المصطلحات الأسهل في جدولك، و تبدأ في الكتابه عنها، و حاول بقدر المستطاع أن تكتب عن أمور متعلقه ببعضها البعض، أي أنه لا يجوز أن تكتب عن السياسه ثم تتبعها بأطباق الطعام! بل أبدأ مثلا بالكتابة عن التجارة ثم إتبعها بالكتابة عن الصناعه ثم الزراعه ثم السياحه، فهذه جميعا مواضيع متعلقه ببعضها البعض حيث أنها تتكلم عن الإقتصاد في تلك البلاد. فيكون موقعك في بداياته مهتماً في إقتصاد روسيا. لكن ماذا بعد؟ بعد أن تغطي المجال الذي بدأت به موقعك بشكل كبير، و ترى بأنه بالمعلومات المتوفرة لديك في موقعك الآن لن تستطيع أن تقدم المزيد عليها حاليا، إذن ما عليك سوى أن تختار مصطلحا آخر، و تبدأ به، و كما تعودنا حاول أن تكون قريبا من إختصاص موقعك الحالي، فبعد أن كتبت عن الإقتصاد، ما رأيك أن تبدأ بالسياسه الآن، فالأمران متعلقان ببعضهما البعض بشكل من الأشكال، فيظل موقعك بهذه الحاله يغطي مجالاً "معينا" و لا يصبح عباره عن "سلطه".






ثانيا- كتابة محتوى الموقع:


محتوى الموقع هو (في معظم الأحيان) السبب الرئيس الذي يجعل الزائر يدخل إلى موقعك، فإذا أحسنت إختيار كلماتك، و تنسيق جملك، و الإبداع في تعبيرك، و البعد كل البعد عن الخطأ في إملائك، فاعلم أنك قد ملكت قلب زائرك، و بالتأكيد سيعود هذا الزائر إليك مره أخرى.


لا يوجد حقيقةً أي قانون يخبرك بطريقة كتابة المحتوى، و لكن هناك بعض الأمور التي اذا اتبعتها، ظهر لك محتوى رائع تفتخر به أمام زوارك. هذه الأمور لخصتها بالفقره السابقه لكني سأعيد كتابتها مره أخرى ببعض من التفصيل:



- أحسن اختيار كلماتك:

إختر الكلمات البسيطه السهله للفهم، و التي إذا قرأها أي شخص، فهم عليها بدون تعب. لا تكتب بلغة لا يفهمها أحد غيرك أو جماعه من الناس، و هنا أذكّر باللهجات العاميه، فإياك ثم إياك ثم إياك أن تكتب محتوى موقعك باللهجه السعوديه، أو اللبنانيه، أو غيرها من اللهجات، بل أكتبه باللغه الأم، اللغه العربيه الفصحى، و ذلك لكي تجعل كل زائر عربي "مهما كانت جنسيته، أو مكان أقامته" يفهم ما تقوله، فلا أظن أنك تريد لموقعك أن يتحدد لفئه من الناس، فتحرمه من زوار الفئه الأخرى، فيقل عدد زوارك،و تقل شعبية الموقع بالتالي.

- نسّق جملك بشكل مناسب:

أجمع كلماتك في جمل بسيطه، سهلة الفهم، و إستعمل الفواصل لتقسيم الكلام إلى جمل أقصر. إجعل موضوعك مشوقاً، بعيداً عن الملل، و لا تكتب نفس الجمله أكثر من مره، الا اذا كانت هناك حاجه إلى ذلك.

- أبدع في تعبيرك:

أرنا إبداعك الآن في الكتابة، أظهر لنا مواهبك، و لا تخجل من أحد. أكتب ما يخطر ببالك، ترجّل الكلام، و لا تتصنّع، فهذا الأسلوب هو الذي يخلق لك موضوع ممتع مشوق، لكن دائما عليك أن تراجع ما كتبت، و أن تقوم بالتفكير هذه المرة به، و ترى إن كان مناسباً أم لا، يراعي شعور الناس كافه أم لا، يراعي تفكير كل الناس أم لا، فلا نريد أن نخلق المشاكل من أجل ما كتبت في موقعك.

أعطي دائما بعض الأمثله عن الموضوع الذي تتكلم عنه، فالكلام وحده لا يكفي، بل بالمثال يتوضح كل شيء للقارئ، و يفهم بالضبط ما تريد قوله من موضوعك.


- إبتعد سبعين ميلاً عن الخطأ في الإملاء:

تخيل أنك تقرأ موضوعا معين في أحد المواقع، ثم عندما أتت الكلمه المحوريه في الموضوع، وجدتها بلا معنى، بسبب خطأ إملائي معين، فماذا ستفعل؟
راجع دائماً كل كلمه تكتبها في موقعك، و إسأل أحد أصدقائك أن يراجعها لك أيضاً، و لا بأس إن سألت أخاك أن يراجعها أيضاً، فثلاث مراجعات لمحتوى الموقع تبعد الخطأ عن إملائك، و حتى عن كل شيء في موقعك.

ملاحظة: هناك أمور أخرى يجب أن تراعى عند كتابة محتوى الموقع، إن شاء الله سأكتب موضوعا كاملا عنها قريبا.


ما رأيك بهذه القصة الجميله؟! كل معاني الإبداع تجدها فيها، اليس كذلك؟؟!!! تخيل أنك دخلت إلى موقع للقصص، و رأيت مثل هذه القصه هناك، هل ستعود إليه مره أخرى؟ و تذكر أن ما قرأت كان عباره عن قصه ليس أكثر، فما بالك لو كان الموقع يتحدث عن موضوع علمي، أو أدبي، أو ديني! فبكل صراحه أجب، ماذا سيكون إنطباعك عن هذا الموقع؟ هل ستزوره مره أخرى؟ هل ستحدث أصدقائك عنه؟ هل ستنصح الجميع أن يدخل إليه، و أن يغرف ما يشاء من المعارف التي به؟! (هذا إن فهمت شيئا)، بهذا عرفت كيف سيكون إنطباع الناس إذا دخلو إلى موقعك ووجدوه بمثل هذا الشكل.




إذا، نرى أن محتوى الموقع يجب أن يأخذ وقتاً كافياً لكي يُكتب و يُدقق بحيث يصبح مراعي للأمور الأربعة التي ذكرناها، و فكرة جيده إن قمت بجعل أحد (أو بعض) الأشخاص المتوقع أن يزوروا الموقع (الجمهور المتوقع للموقع، هل تذكر؟) يقرأ المحتوى الذي تكتبه باستمرار، فيخبرك إن كان جيداً، أو بحاجه إلى بعض التطوير.


جاء الوقت لكي تغسل وجهك الآن ببعض الماء البارد، و أن تستنشق بعض الهواء و تفكر في أمر آخر بعيد عن الموقع.


ملاحظه هامه جدا: عملية التخطيط ستأخذ تقريبا 80% من الوقت المخصص لبناء الموقع، لذلك لا تتعجل، و لا تبدأ بكتابة أي شيء على أنه تخطيط لموقعك، و الا ستكون نهايه موقعك شيء أكيد، و أنت بالطبع لا تريد أن تنهي على موقعك بيدك، و الا ستكون أشبه بعمليه الإنتحار.

التسميات :
Mohammed Al-kenani

كاتب مختص في مدونة مفكر التقنية

اشتراك

الحصول على كل المشاركات لدينا مباشرة في صندوق البريد الإلكتروني

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة

0 التعليقات:

back to top